Blog Detail

تجنب هذه العقاقير في التخسيس


يعد حلم إنقاص الوزن الزائد، أحد أهم الأحلام التي تراود الشباب من الجنسين، ولتحقيق هذا الحلم يلجأ العديد منهم إلي وسائل سريعة، متجاهلين المخاطر الصحية الكبيرة، مثل استعمال أدوية مدرة للبول، واتباع دايت قاس بغرض التخلص من الدهون.

من جانبه، قال د.  محمد خيري ، استشاري التغذية العلاجية وعلاج السمنة والنحافة، إن العقاقير المدرة للبول لها استعمالات طبية محددة، في حالات مرضى القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو مشكلات مرضية بالكبد، لغرض إنقاص الوزن الزائد، ولكنها تعتبر وسيلة مدمرة ولا تصلح إطلاقا لمصابي السمنة. 

وأوضح أن تناول تلك العقاقير يؤدي إلى منع امتصاص عنصري الصوديوم والبوتاسيوم من منحنى هنلي داخل الكلى، فيؤدي ذلك إلى إخراج كميات كبيرة من البول، وخروج أملاح الصوديوم والبوتاسيوم من الجسم، مما يؤدي إلى حالة من الضعف والوهن وانخفاض ضغط الدم وآلام بالعضلات، فضلًا عن الإصابة بالنقرس وآلام المفاصل، وعدم انتظام ضربات القلب، وقد يصل التأثير إلى حد ضعف عضلة القلب وقصور الكلى.

و أكد أن الطريق إلى إنقاص الوزن والرشاقة سهل جدًا، ولكن بشرط اتباع نظام غذائي صحي سليم ومتوازن غذائيا، مع ممارسة الرياضة بشكل منظم، وتغيير في نمط الحياة، وإهمال الوجبات السريعة، محذرًا من اتباع طرق غير مشروعة، قد تؤدي إلى أضرار صحية قد يصعب علاجها في المستقبل.

كتب بقلم دكتور / محمد خيرى

استشارى التغذية العلاجية و علاج السمنة و النحافة 

كمان تقدر تدخل على الصفحة الخاصة بدكتور محمد وتعرف كل البيانات المتاحة عنه أو تقيم تجربتك معاه وتفيد غيرك

http://new.topdoctors.me/ar/doctorProfile/index/35340